منتديات هيل وزعفران
 
الرئيسيةالرئيسية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

شاطر | 
 

 سورة البقرة هي الدين كله ( 1) الفضائل

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ميثة
عضو فعال


عدد المشاركات : 168
المـكان : الامارات
تاريخ التسجيل : 13/03/2012

مُساهمةموضوع: سورة البقرة هي الدين كله ( 1) الفضائل   الخميس 22 مارس 2012 - 21:53

سورة البقرة
عدد الآيات ( 286 )
عدد الكلمات ( 6144 )
عدد الحروف( 25613 )
رقم النزول( 87 ) مدنية
ترتيب المصحف ( 2 )
العدد ( 286 ) يتكون من مقطعين ( 86 ، 28 ) ومجموعهما ( 114 ) عدد سور القرآن الكريم
ونصف هذا العدد هو ( 143 ) ، والآية ( 143 ) في السورة هي وَكَذَٰلِكَ
جَعَلۡنَاكُمۡ أُمَّةً وَسَطًا لِّتَكُونُوا۟ شُهَدَآءَ عَلَىٰ النَّاسِ
عدد الأجزاء جزآن و ثلاثة أرباع وأربع آيات من الجزء الثالث
عدد الأحزاب 4 أحزاب وثلاثة أرباع حزب وأربع آيات من الحزب الخامس
عدد الأرباع 19 ربع وأربع آيات من الربع العشرين
ملحوظة : الأربع آيات المشار إليها فيما سبق هي واحدة في كلا الأعداد المذكورة
فضائل سورة البقرة
عن سعيد بن جبير  عن ابن عباس  قال { بينما جبريل
جالس عند رسول الله  إذ سمع نقيضا من فوقه فرفع  رأسه فقال لقد فتح باب
من السماء ما فتح قط , قال : فأتاه ملك فقال : أبشر بنورين أوتيتهما لم
يعطهما من كان قبلك : فاتحة الكتاب وخواتيم سورة البقرة , لم تقرأ منهما
حرفا إلا أعطيته

مقدمة بن كثير بتصرف
عن معقل بن يسار أن رسول الله  قال " البقرة سنام
القرآن وذروته نزل مع كل آية منها ثمانون ملكا واستخرجت الله لا إله إلا هو
الحي القيوم من تحت العرش فوصلت بها أو فوصلت بسورة البقرة (1) وعن أبي
هريرة  قال قال رسول الله  " لكل شيء سنام وإن سنام القرآن البقرة وفيها
آية هي سيدة آي القرآن آية الكرسي "
(2) ، وعن أبي هريرة  أن رسول الله  قال " لا تجعلوا بيوتكم قبورا فإن البيت الذي تقرأ فيه سورة البقرة لا يدخله الشيطان " (3)
وقال حدثني ابن أبي مريم عن ابن لهيعة عن يزيد بن أبي حبيب عن سنان بن سعد وعن أنس بن مالك  قال قال رسول الله  " إن الشيطان يخرج من البيت إذا سمع سورة البقرة تقرأ " (4)
وعن عبد الله بن مسعود قال قال رسول الله  " لا
ألفين أحدكم يضع إحدى رجليه على الأخرى يتغنى ويدع سورة البقرة يقرؤها فإن
الشيطان ينفر من البيت تقرأ فيه سورة البقرة وإن أصفر البيوت الجوف الصفر
من كتاب الله "
(5)
وروى الدارمي في مسنده عن ابن مسعود  قال " ما من
بيت يقرأ فيه سورة البقرة إلا خرج منه الشيطان وله ضراط " وقال إن لكل شيء
سناما وإن سنام القرآن سورة البقرة وإن لكل شيء لبابا وإن لباب القرآن
المفصل "

وعن أبي هريرة  قال " بعث رسول الله  بعثا وهم
ذوو عدد فاستقرأهم فاستقرأ كل واحد منهم يعني ما معه من القرآن ، فأتى على
رجل من أحدثهم سنا فقال ما معك يا فلان فقال معي كذا وكذا وسورة البقرة ،
فقال أمعك سورة البقرة ؟ قال نعم ، قال اذهب فأنت أميرهم ، فقال رجل من
أشرافهم والله ما منعني أن أتعلم سورة البقرة إلا أني خشيت أن لا أقوم بها
، فقال رسول الله  تعلموا القرآن واقرؤوه فإن مثل القرآن لمن تعلمه
فقرأه وقام به كمثل جراب محشو مسكا يفوح ريحه في كل مكان ومثل من تعلمه
فيرقد وهو في جوفه كمثل جراب أوكي على مسك "
(6)
عن أسيد بن حضير  قال بينما هو يقرأ من الليل سورة البقرة وفرسه مربوطة
عنده إذ جالت الفرس فسكت فسكنت فقرأ فجالت الفرس فسكت فسكنت ثم قرأ فجالت
الفرس فانصرف وكان ابنه يحيى قريبا منها فأشفق أن تصيبه فلما أخذ رفع
رأسه إلى السماء حتى ما يراها فلما أصبح حدث النبي  ثم قال فأشفقت يا
رسول الله أن تطأ يحيى وكان منها قريبا فرفعت رأسي وانصرفت إليه فرفعت
رأسي إلى السماء فإذا مثل الظلة فيها أمثال المصابيح فخرجت حتى لا أراها
قال وتدري ما ذاك قال لا قال تلك الملائكة دنت لصوتك ولو قرأت لأصبحت ينظر
الناس إليها لا تتوارى منهم "(7) ، قال بن كثير : وقد وقع نحو من هذا
لثابت بن قيس بن شماس  وذلك فما رواه أبو عبيد عن جرير بن زيد أن أشياخ
أهل المدينة حدثوه أن رسول الله  قيل له ألم تر ثابت بن قيس بن شماس لم
تزل داره البارحة تزهر مصابيح قال فلعله قرأ سورة البقرة قال فسألت ثابتا
فقال قرأت سورة البقرة . وهذا إسناد جيد إلا أن فيه إبهاما ثم هو مرسل ،
والله أعلم

فيها أعظم آية هي اية ( الكرسي )
فعن أبي هريرة  قال { وكلني رسول الله  بحفظ زكاة
رمضان ، فأتاني آت فجعل يحثو من الطعام ، فأخذته وقلت لأرفعنك إلى رسول
الله  ، قال : إني محتاج وعلي عيال ولي حاجة شديدة قال : فخليت عنه ،
فأصبحت فقال رسول الله  يا أبا هريرة ما فعل أسيرك البارحة ؟ قلت : يا
رسول الله شكا حاجة شديدة وعيالا فرحمته وخليت سبيله ، قال  أما أنه قد
كذبك وسيعود فعرفت أنه سيعود لقول رسول الله  ، فرصدته فجاء يحثو من
الطعام فأخذته فقلت : لأرفعنك إلى رسول الله  قال : دعني فإني محتاج وعلي
عيال لا أعود فرحمته فخليت سبيله ، فأصبحت فقال لي رسول الله  يا أبا
هريرة ما فعل أسيرك ؟ قلت : يا رسول الله شكا حاجة وعيالا فرحمته فخليت
سبيله قال  أما إنه قد كذبك وسيعود ، فرصدته الثالثة فجاء يحثو من الطعام
فأخذته فقلت : لأرفعنك إلى رسول الله  وهذا آخر ثلاث مرات تزعم أنك لا
تعود ثم تعود قال : دعني أعلمك كلمات ينفعك الله بها قلت : ما هن ؟ قال :
إذا أويت إلى فراشك فاقرأ آية الكرسي { الله لا إله إلا هو الحي القيوم }
حتى تختم الآية فإنك لن يزال عليك من الله حافظ ولا يقربك شيطان حتى تصبح
فخليت سبيله ، فأصبحت فقال لي رسول الله  ما فعل أسيرك البارحة ؟ قلت : يا
رسول الله زعم أنه يعلمني كلمات ينفعني الله بها فخليت سبيله ، قال  ما
هي ؟ قلت : قال لي : إذا أويت إلى فراشك فاقرأ آية الكرسي من أولها حتى
تختم الآية وقال لي : لن يزال عليك من الله حافظ ولا يقربك شيطان حتى تصبح -
وكانوا أحرص شيء على الخير - ، فقال النبي  أما إنه قد صدقك وهو كذوب ،
تعلم من تخاطب منذ ثلاث ليال يا أبا هريرة ؟ قلت لا ، قال  ذاك شيطان }
(8)
وقيل أن بهذه الآية اسم الله الأعظم
قال بن تيمية :
" ولهذا كان أعظم آية في القرآن { الله لا إله إلا هو الحي القيوم }
. وهو الاسم الأعظم ; لأنه ما من حي إلا وهو شاعر مريد فاستلزم جميع
الصفات ، فلو اكتفى في الصفات بالتلازم لاكتفى بالحي وهذا ينفع في الدلالة
والوجود ، لكن لا يصح أن يجعل معنى العالم هو معنى المريد ، فإن الملزوم
ليس هو عين اللازم وإلا فالذات المقدسة مستلزمة لجميع الصفات . (9)
فضائل سورتي البقرة وآل عمران
عن عبد الله بن بريدة عن أبيه قال كنت جالسا ثم
النبي  فسمعته يقول تعلموا سورة البقرة فإن أخذها بركة وتركها حسرة ولا
تستطيعها البطلة قال ثم سكت ساعة ثم قال تعلموا سورة البقرة وآل عمران
فإنهما الزهراوان يظلان صاحبهما يوم القيامة كأنهما غمامتان أو غيايتان أو
فرقان من طير صواف وإن القرآن يلقى صاحبه يوم القيامة حين ينشق عنه قبره
كالرجل الشاحب فيقول له هل تعرفني فيقول ما أعرفك فيقول أنا صاحبك القرآن
الذي أظمأتك في الهواجر وأسهرت ليلك وإن كل تاجر من وراء تجارته وإنك اليوم
من وراء كل تجارة فيعطى الملك بيمينه والخلد بشماله ويوضع على رأسه تاج
الوقار ويكسى والداه حلتان لا يقوم لهما أهل الدنيا فيقولان بما كسينا هذا
فيقال بأخذ ولدكما القرآن ثم يقال اقرأ واصعد في درج الجنة وغرفها فهو في
صعود ما دام يقرأ هذا كان أو ترتيلا "
(11) ، والزهراوان المنيرتان
، والغياية ما أظلك من فوقك ، والفرق القطعة من الشيء ، والصواف المصطفة
المتضامة ، والبطلة السحرة ومعنى لا تستطيعها أي لا يمكنهم حفظها وقيل لا
تستطيع النفوذ في قارئها ، والله أعلم
وروي أن رجلا قرأ البقرة وآل عمران فلما قضى
صلاته قال له كعب أقرأت البقرة وآل عمران ؟ قال نعم قال فوالذي نفسي بيده
إن فيهما اسم الله الذي إذا دعى به استجاب ، قال فأخبرني به قال لا والله
لا أخبرك به ولو أخبرتك به لأوشكت أن تدعوه بدعوة أهلك فيها أنا وأنت
وعن أبا أمامة قال إن أخا لكم رأى في المنام أن
الناس يسلكون في صدع جبل وعلى رأس الجبل شجرتان خضراوان يهتفان قارئ يقرأ
سورة البقرة قارئ يقرأ سورة آل عمران قال فإذا قال الرجل نعم دنتا منه
بأعذاقهما حتى يتعلق بهما فيخطران به الجبل
وعن أم الدرداء قالت إن رجلا ممن قرأ القرآن
أغار على جار له فقتله وإنه أقيد به فقتل فما زال القرآن ينسل منه سورة
سورة البقرة وآل عمران جمعة ثم إن آل عمران أنسلت منه وأقامت البقرة جمعة
فقيل لها ما يبدل القول لدي وما أنا بظلام للعبيد قال فخرجت كأنها السحابة
العظيمة " (12)
وعن يزيد بن الأسود الجرشي كان يحدث أنه من قرأ
البقرة وآل عمران في يوم برئ من النفاق حتى يمسي ومن قرأهما في ليلة برئ
من النفاق حتى يصبح قال فكان يقرؤهما كل يوم وليلة سوى جزئه
وحدثنا يزيد عن وقاء بن إياس عن سعيد بن جبير قال قال عمر بن الخطاب  من
قرأ البقرة وآل عمران في ليلة كان أو كتب من القانتين فيه انقطاع ولكن ثبت
في الصحيحين أن رسول الله  قرأ بهما في ركعة واحدة


------------------------------------
(1) أحمد 526 (2) الترمذي 2878
(3) مسند أحمد 2842 وصحيح مسلم 780 والترمذي 2877 والنسائي 40 وقال الترمذي حسن صحيح
(4) النسائي في اليوم والليلة 964 وأخرجه الحاكم في مستدركه 2260 من حديث
شعبة ثم قال الحاكم صحيح الإسناد ولم يخرجاه ، وفي فضائل أبو عبيد القاسم
بن سلام (121 ) وقال فيه سنان بن سعد استنكر حديثه أحمد بن حنبل وغيره

(5) رواه النسائي في اليوم والليلة 963 (6) الترمذي 2876 والنسائي كبرى 8749 وابن ماجه 217
(7) البخاري 5018 (8) متفق عليه (10) مجموعة الفتاوي لابن تيميه
(11) أحمد 5248 ، 5249 ، وروى ابن ماجه 3781 من حديث بشير بن المهاجر بعضه
وهذا إسناد حسن على شرط مسلم ، ورواه مسلم 804 ، 805 في الصلاة "
(12) روى هذا أبو عبيد ص 126 ، ص 127 وقال بن كثير يعني أنهما ينفذ معه في
قبره يدفعان عنه ويؤنسانه فكانتا من آخر ما بقي معه من القرآن
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
سورة البقرة هي الدين كله ( 1) الفضائل
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات هيل وزعفران :: المنتديات العامة :: الملتقى الشــرعي :: ملتقى القرآن الكريم و علومه-
انتقل الى: