منتديات هيل وزعفران
 
الرئيسيةالرئيسية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

شاطر | 
 

 فوائد في علم التفسير وأصوله

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
سارة
ادارة المنتدى
ادارة المنتدى
avatar

عدد المشاركات : 895
المـكان : ارض الله
تاريخ التسجيل : 21/04/2011

مُساهمةموضوع: فوائد في علم التفسير وأصوله   الخميس 22 مارس 2012 - 23:37

بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله رب العالمين ، حمداً كثيراً طيباً مباركاً فيه كما يحب ربنا
ويرضى، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، له الحمد في الآخرة
والأولى، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله المصطفى، وخليله المجتبى، صلى الله
عليه وعلى آله وأصحابه ومن بهداهم اهتدى ، وسلم تسليماً كثيراً.
أما بعد:
فإن من المهم لطالب العلم أن يهتم بتدوين الفوائد التي تمر به, سواء أكانت
خلاصات, أم فوائد في غير مظانها, أم ترجيحات, أم تعريفات, أم قواعد, أم
ضوابط... إلى غير ذلك.
ويحسُن به أن يحرص في جمعه للفوائد على الأمور الآتية:
1. أن يكون معه دفتر صغير يحمله معه أينما ذهب, يدون فيه ما يمر عليه من
ذلك, لأنه قد تأتي الفائدة في أي وقت, فينبغي عليك أن تكون مستعداً
لتدوينها.
2. أن يكتب الفوائد بشكل مرتب ـ لكي لا تتداخل مع بعضها ـ وبخط واضح ـ لكي
لا يجد عناءً في قراءتها ـ وبقلم حبر ـ لكي يبقى الخط وقتاً أطول ولا
يمتحى ـ .
3. أن يرقم الفوائد, ثم يعمل فهرساً لها؛ لكي يتمكن من إيجادها بسهولة, أو
يجعل في جهاز الكمبيوتر ملفات ينقل فيها الفوائد بحيث يجعل كل ملف مختصاً
بعلم؛ فيجعل ملفاً للفوائد العقدية, وآخر للفوائد الفقهية, وآخر للفوائد
الحديثية... وهلم جراً.
4. أن يعنون الفوائد بقدر المستطاع, لكي يستطيع إيجادها بسهولة من دون أن يحتاج لقراءة نصوص الفوائد.
5. أن يراجعها باستمرار لكي ترسخ في ذهنك.
6. أن يجعل أرشيفاً يضع فيه الفوائد التي قد حفظها حفظاً متيناً؛ لكي لا
تكثر عليه الفوائد فيتكاسل عن مراجعتها, وفي نفس الوقت لا تضيع منه الفوائد
التي قد حفظها.
7. أن يكتب بجانب كل فائدةٍ المصدرَ الذي نقله منها؛ حتى لا يصعب عليه
البحث عن مصدرها إذا أراد تفاصيلها, أو إذا أراد نقلها لغيره معزوة إلى
مصادرها.
وهذه الأمور تختلف من شخص لآخر, فكلُّ له طريقته في ذلك.
قال العلامة محمد بن صالح بن عثيمين رحمه الله: ((وينبغي لطالب العلم أن
يقيد ما علمه, خصوصاً القواعد والضوابط والمسائل النادرة؛ لئلا تفوته,
فكثيراً ما يستحضر الإنسان مسألة نادرة ليست قريبة يدركها الإنسان بأدنى
تأمل, ثم يعتمد على حفظه ويقول: هذه إن شاء الله لا أنساها, فينساها
سريعاً.
فقيّد المسائل ـ خصوصاً النادرة أو القواعد أو الضوابط ـ حتى يكون لديك رصيد.
وقد قيل: (قيدوا العلم بالكتابة)
وقيل:
العلم صيد والكتابة قَيْدُه ** قَيِّدْ صيودك بالحبال الواثقة
فمن الحماقة أن تصيد غزالة ** وتتركها بين الخلائق طالقة)) اهـ كلامه
وقد كنت دونت العديد من الفوائد ورتبتها بحسب مواضيعها, وهأنا أضعها بين أيديكم لعلكم تستفيدون منها.
وأرجو ألا تنسوني من دعواتكم

فوائد في علم التفسير

الفائدة: تسمية سور القرآن :
- تارة يكون باعتبار ذكر كلمة في السورة ليست في غيرها .
- أو باعتبار ذكر قصة في السورة مفصلة أكثر من غيرها من السور .
- أو باعتبار المعنى الذي في السورة وهذا ـ أو غير ذلك ـ
الشيخ: صالح آل الشيخ.
المصدر: شرح العقيدة الواسطية.
________________________________________
الفائدة: إذا صح تفسير آية عن النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم لا يُصار إلى تفسير غيره.
الشيخ: صالح الفوزان.
المصدر: شرح العقيدة الواسطية.
________________________________________
الفائدة: التفسير نوعان : التفسير بالمأثور ، والتفسير بالدراية أو بالرأي؛
فالتفسير بالمأثور : هو تفسير للآية بما أُثر عن الرسول صلى الله عليه وسلم
أو عن صحابته أو عن التابعين الذين لهم مثل هذه الخصوصية، وبعضهم يقصره
عن ما جاء عن الرسول صلى الله عليه وسلم أو عما جاء عن الصحابة، التفسير
الذي تورد فيه هذه الآثار صرفاً بدون مزجها بالترجيح والتوجيه هو التفسير
بالمأثور .
التفسير بالرأي : تفسير يورد فيه صاحبه بيان الآية بحسب ما يراه من جهة
اللغة والاجتهاد والأمور العامة، من شروط قبول التفسير بالرأي - وقد سبق أن
ذكرت الشروط فيما مضى من دروس- من هذه الشروط : أن لا يخالف التفسير
بالرأي مخالفة تضاد التفسير بالمأثور، لماذا ؟ لأننا نقول : التفسير
بالمأثور تفسير الرسول صلى الله عليه وسلم سواء جاء عن الرسول صلى الله
عليه وسلم أو عن الصحابة أو عن التابعين الذين عرفوا بهذه الخصوصية، وبناءً
عليه : لا تجوز مخالفة هذا التفسير الذي جاء منقولاً ومأثوراً عنهم، فأي
معنى تأتي به في الآية يخالف هذا التفسير المأثور مخالفة تضاد فهو مضروب
عليه مطرح متروك.
إذا جاء معنى في تفسير الآية لا يخالف كلام الرسول والصحابة والتابعين
مخالفة تضاد إنما يوسع المعنى بدون مخالفة ، فنقول : هذا من باب اختلاف
التنوع ولا حرج فيه إذا روعيت بقية الشروط في قبول التفسير بالرأي .
5- مما ينبني على هذه القاعدة - وهو المقصود الأعظم منها - تعظيم التفسير
بالمأثور، والحرص على درسه وفهمه وتعلمه، إذ ما كان مرفوعاً إلى الرسول 
ظاهر في أهمية طلبه ودراسته، وما جاء موقوفاً فإن جملة منه يجزم برفعها،
وغيرها يغلب على الظن رفعها، ولو حصل الجزم بأنها قول للصحابي فلا شك أن
فهمه وتفسيره مقدم على تفسير غيره، لما لهم من الفضيلة والشرف، والعلم
بأحوال القرآن العظيم ، وما كان عن التابعين فأغلبه مما يجزم بأنه مما تلقي
عن الصحابة رضوان الله عليهم، إلا ما يحصل الجزم أو بغلبة الظن أنه من
كلامهم فلا شك أنه جدير وحقيق بالنظر فيه ودرسه ورعايته.
الشيخ: محمد بازمول.
المصدر: شرح مقدمة أصول التفسير.
________________________________________
الفائدة: المقتصد هو : الذي يأتي بالواجبات ، ويترك المحرمات ، ويجعل مع الواجبات بعض النوافل .
الشيخ: صالح آل الشيخ.
المصدر: شرح الأربعين النووية.
________________________________________
الفائدة: قال شيخ الإسلام ابن تيمية -رحمه الله- فيمن اتخذوا أحبارهم ورهبانهم أرباباً من دون الله أنهم على وجهين:
أحدهما: أن يعلموا أنهم بدلوا دين الله فيتبعونهم على التبديل ويعتقدون
تحليل ما حرم، وتحريم ما أحل الله اتباعاً لرؤسائهم مع علمهم أنهم خالفوا
دين الرسل فهذا كفر، وقد جعله الله ورسوله شركاً.
الثاني: أن يكون اعتقادهم وإيمانهم بتحليل الحرام وتحريم الحلال -كذا
العبارة المنقولة عنه- ثابتاً لكنهم أطاعوهم في معصية الله كما يفعل المسلم
ما يفعله من المعاصي التي يعتقد أنها معاصي فهؤلاء لهم حكم أمثالهم من
أهل الذنوب.
وهناك فرق بين المسائل التي تعتبر تشريعاً عاماً والمسألة المعينة التي
يحكم فيها القاضي بغير ما أنزل الله لأن المسائل التي تعتبر تشريعاً عاماً
لا يتأتى فيها التقسيم السابق، وإنما هي من القسم الأول فقط لأن هذا
المشرع تشريعاً يخالف الإسلام إنما شرعه لاعتقاده أنه أصلح من الإسلام
وأنفع للعباد كما سبقت الإشارة إليه.
الشيخ: العثيمين.
المصدر: شرح ثلاثة الأصول.
________________________________________
الفائدة: القرآن يتفاضل مِن حيث موضوعه, ومن حيث أسلوبه, ومن حيث تأثيره.
لكن لا يتفاضل من حيث المتكلِّمِ به؛ فإن المتكلِّمَ به واحدٌ –عز وجل-.
الشيخ: العثيمين.
المصدر: شرح صحيح البخاري.
__________________
يا طالِبَ العِلمِ لا تَبْغِي به بَدَلا * فقَدْ ظَفَرْتَ ورَبِّ اللَّوْحِ والْقَلَمِ

************ التوقيع **********
لا اله الا الله محمد رسول الله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
فوائد في علم التفسير وأصوله
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات هيل وزعفران :: المنتديات العامة :: الملتقى الشــرعي-
انتقل الى: