منتديات هيل وزعفران
 
الرئيسيةالرئيسية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

شاطر | 
 

 الجمع بين نية القضاء وصيام ستة من شوال

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ميثة
عضو فعال


عدد المشاركات : 168
المـكان : الامارات
تاريخ التسجيل : 13/03/2012

مُساهمةموضوع: الجمع بين نية القضاء وصيام ستة من شوال   الجمعة 23 مارس 2012 - 2:44

بسم
الله، والحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد: يقول فضيلة
الشيخ عطية صقر رئيس لجنة الفتوى الأسبق بالأزهر ـ رحمه الله ـ في كتابه
أحسن الكلام في الفتوى والأحكام:

يمكن لمن عليه القضاء من رمضان أن يصوم الأيام الستة من شوال بنيه القضاء،
فتكفي عن القضاء ويحصل له ثواب الستة البيض في الوقت نفسه إذا قصد ذلك،
فالأعمال بالنيات.



وإذا جعل القضاء وحده والستة وحدها كان أفضل، بل إن علماء الشافعية قالوا:
إن ثواب الستة يحصل بصومها قضاء حتى لو لم ينوها وإن كان الثواب أقل مما
لو نواها، جاء في الشرقاوي على التحرير للشيخ زكريا الأنصاري "ج1 ص427) ما
نصه: ولو صام فيه أي في شوال قضاء عن رمضان أو غيره أو نذرًا أو نفلا آخر
حصل له ثواب تطوعها، إذ المدار على وجود الصوم في ستة أيام من شوال وإن
لم يعلم بها أو صامها عن أحد (أي النذر أو النفل ) لكن لا يحصل له الثواب
الكامل المترتب على المطلوب إلا بنية صومها عن خصوص الست من شوال، ولا
سيما من فاته رمضان أو صام عنه شوال، لأنه لم يصدق عليه أنه صام رمضان
وأتبعه ستا من شوال.



ويشبه هذا ما قيل في تحية المسجد وهي صلاة ركعتين لمن دخله، قالوا: إنها
تحصل بصلاة الفريضة أو بصلاة أي نفل وإن لم تنو مع ذلك، لأن المقصود وجود
صلاة قبل الجلوس وقد وجدت بما ذكر، ويسقط ذلك طلب التحية ويحصل ثوابها
الخاص وإن لم ينوها على المعتمد كما قال صاحب البهجة.



وفضلها بالفرض والنفل حصل، والمهم ألا ينفي نيتها، فيحصل المقصود إن نواها وإن لم ينوها.


وبناء على ما تقدم يجوز لمن يجد تعبا في قضاء ما فاته من رمضان وحرص على
جعل هذا القضاء في شوال، ويريد أن يحصل على ثواب الأيام الستة أيضا أن
ينوي القضاء وصيام الستة، أو القضاء فقط دون نية الستة، وهنا تندرج السنة
مع الفرض، وهذا تيسير وتخفيف لا يجوز التقيد فيه بمذهب معين ولا الحكم
ببطلان المذاهب الأخرى.



والحكمة في صيام الست من شوال بعد الصيام الطويل في شهر رمضان –والله
أعلم- هي عدم انتقال الصائم فجأة من الصيام بما فيه من الإمساك المادي
والأدبي إلى الانطلاق والتحرر في تناول ما لذ وطاب متى شاء، فالانتقال
الفجائي له عواقبه الجسمية والنفسية، وذلك أمر مقرر في الحياة






>هل يجوز صيام ستة من شوال قبل صيام>

قد اختلف العلماء في ذلك، والصواب أن المشروع
تقديم القضاء على صوم الست وغيرها من صيام النفل ؛ لقول النبي – صلى الله
عليه وسلم - : " من صام رمضان ثم أتبعه ستّاً من شوال كان كصيام الدهر "
خرجه مسلم في صحيحه . ومن قدم الست على القضاء لم يتبعها رمضان، وإنما
أتبعها بعض رمضان ؛ ولأن القضاء فرض، وصيام الست تطوع ، والفرض أولى
بالاهتمام والعناية . وبالله التوفيق .</[ مجموع فتاوى spومقالات متنوعة
لسماحة الشيخ: عبدالعزيز بن باز – رحمه الله- الجزء 15 ص 392]
<>موالاة صيام الست


هل يبدأ بالست من شوال قبل القضاء إذا كان باقي الأيام لا
يكفي<n>سؤال:هل يجوز صيام الست من شوال قبل قضاء ما أفطر من رمضان
إذا كان ما تبقى من الشهر لا يكفي لصومهما معا ؟.


الجواب:

الحمد لله
صيام ست من شوال متعلق بإتمام صيام رمضان على الصحيح ، ويدل ذلك قول النبي
صلى الله عليه وسلم : ( مَنْ صَامَ رَمَضَانَ ثُمَّ أَتْبَعَهُ سِتًّا
مِنْ شَوَّالٍ كَانَ كَصِيَامِ الدَّهْرِ ) ، رواه مسلم (1164) فقوله " ثم
" حرف عطف يدل على الترتيب والتعقيب، فيدل على أنه لا بد من إتمام صيام
رمضان أولا ( أداءً وقضاءً ) ، ثم يكون بعده صيام ست من شوال، حتى يتحقق
الأجر الوارد في الحديث . ولأن الذي عليه قضاء من رمضان يقال عنه : صام
بعض رمضان ، ولا يقال صام رمضان . لكن إذا حصل للإنسان عذر منعه من صيام
ست من شوال في شوال بسبب القضاء ، كأن تكون المرأة نفساء وتقضي كل شوال عن
رمضان ، فإن لها أن تصوم ستا من شوال في ذي القعدة ، لأنها معذورة ،
وهكذا كل من كان له عذر فإنه يشرع له قضاء ست من شوال في ذي القعدة بعد
قضاء رمضان ، أما من خرج شهر شوال من غير أن يصومها بلا عذر فلا يحصل له
هذا الأجر . وقد سئل الشيخ ابن عثيمين رحمه الله تعالى عما إذا كان على
المرأة دين من رمضان فهل يجوز أن تقدم الست على الدين أم الدين على الست ؟
فأجاب بقوله : " إذا كان على المرأة قضاء من رمضان فإنها لا تصوم الستة
أيام من شوال إلا بعد القضاء ، ذلك لأن النبي صلى الله عليه وسلم يقول : (
من صام رمضان ثم أتبعه ستا من شوال ) ومن عليها قضاء من رمضان لم تكن
صامت رمضان فلا يحصل لها ثواب الأيام الست إلا بعد أن تنتهي من القضاء ،
فلو فرض أن القضاء استوعب جميع شوال ، مثل أن تكون امرأة نفساء ولم تصم
يوما من رمضان ، ثم شرعت في قضاء الصوم في شوال ولم تنته إلا بعد دخول شهر
ذي القعدة فإنها تصوم الأيام الستة ، ويكون لها أجر من صامها في شوال ،
لأن تأخيرها هنا للضرورة وهو ( أي صيامها للست في شوال) متعذر ، فصار لها
الأجر . " انتهى مجموع الفتاوى 20/19 ، راجع الأسئلة ( ) ، ( ) يضاف إلى
ذلك أن القضاء واجب في ذمة من أفطر لعذر بل هو جزء من هذا الركن من أركان
الإسلام وعليه فتكون المبادرة إلى القيام به وإبراء الذمة منه مقدمة على
فعل المستحب من حيث العموم .



هل يجوز قضاء الأيام التي فاتتني من رمضان مع أيام الستة، أم أصوم الستة
ثم بعدها قضاء الأيام التي لم أصمها في رمضان، أفيدونا عن ذلك جزاكم الله
عنا خير؟


الجواب الشيخ: لابد من قضاء رمضان قبل صيام الأيام الستة، لأن النبي صلى
الله عليه وسلم يقول (من صام رمضان ثم أتبعه بست من شوال)، ولا يمكن اتباع
رمضان إلا بتمام أيامه فيجب أولاً صيام القضاء ثم صيام الأيام الستة من
شوال، ولكن لابد أن تكون الأيام الستة في شوال فلو أخر القضاء عن شوال
بدون عذر ثم قضى ثم صام الأيام الستة لم يحصل على أجرها، لأن النبي صلى
الله عليه وسلم قيده بقوله أتبعه بست من شوال، أما إذا أخر قضاء رمضان
لعذر مثل أن تكون المرأة نفساء في رمضان وتطهر مثلاُ في أثناء شوال وتبدأ
بالقضاء فهي لن تنتهي منه إلا بعد خروج شوال، فإذا صامت الستة بعد قضاء
رمضان حصل لها ثوابها لأنها أخرتها لعذر.





تقول هل يجوز لمن عليها قضاء أيام من رمضان أن تصوم تطوعاً قبل أن تقضي
وهل يجوز الجمع بين نيتي القضاء والتطوع مثل أن تصوم يوم عرفة قضاء عن يوم
من رمضان وتطوعاً لفضله؟

الجواب الشيخ: صيام التطوع قبل قضاء رمضان إن
كان بشيء تابع لرمضان كصيام ستة أيام من شوال فإن ذلك لا يجزئها وقد كثر
السؤال في أيام شوال عن تقديم صوم ستة أيام من شوال من أجل إدراك الشهر
قبل القضاء ومعلوم أن الرسول عليه الصلاة والسلام قال (من صام رمضان ثم
أتبعه بست من شوال كأنما صام الدهر) فقال من صام رمضان ثم أتبعه ومن عليه
قضاء من رمضان لم يكن قد صام رمضان وعلى هذا فصيام ستة أيام من شوال قبل
قضاء رمضان لا يتبع الصيام ست من شوال لأنه لابد أن تكون هذه الأيام تابعة
للشهر وبعد تمامه أما إذا كان التطوع بغير الأيام الستة أي بعدد صيام
الأيام الستة من شوال فإن للعلماء كذلك قولين فمنهم من يرى أنه لا يجوز أن
يتطوع من عليه قضاء رمضان بصوم نظراً لأن الواجب أهم فيبدأ به ومنهم من
قال أنه يجوز عن التطوع لأن قضاء الصوم موسع إلى أن يبقى من شعبان بقدر ما
عليه وإذا كان الواجب موسعاً فإن النفل قبله أي قبل فعله جائز كما لو
تطوع بنفل قبل صلاة الفريضة مع سعت وقتها وعلى كل حال يعني حتى مع هذا
الخلاف فإن البداية بالواجب هي الحكمة ولأن الواجب أهم ولأن الإنسان قد
يموت قبل قضاء الواجب فحينئذٍ يكون مشغول به بهذا الواجب الذي أخره وأما
إذا أراد أن يصوم هذا الواجب حين يشرع صومه من الأيام كصيام عشرة ذي الحجة
وصيام عرفة وصوم عاشوراء أداء للواجب فإننا نرجو أن يثبت له أجر الواجب
والنفل لعموم قول الرسول عليه الصلاة والسلام لما سئل عن صوم يوم عرفة قال
(احتسب على الله أن يكفر السنة التي قبله والسنة التي بعده) فأرجو أن
يحقق الله له الأجرين أجر الواجب وأجر التطوع وإن كان الأفضل أن يجعل
للواجب يوماً وللتطوع يوم آخر.

الشيخ محمد العثيمين رحمة الله تعالى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
الجمع بين نية القضاء وصيام ستة من شوال
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات هيل وزعفران :: المنتديات العامة :: الملتقى الشــرعي-
انتقل الى: